الأربعاء، 23 فبراير، 2011

دُمـــــيـــة " قصة قصيرة "

دُمـــــيـــة


ومضت في ذهنى ذكريات تلك الدمية .. لم يكن ما ذكرنى لعبي بها مع الأطفال في الشارع يوم أن قررت اللعب معهم .. و لا نظراتهم المغتاظة التى انطلقت لكلماتهم .. لإن دميتى الأجمل و أنا أيضاً نظيفة و مرتبة .. تمنى الأطفال لو أحظى ببعض العبث و الفوضى مثلهم ..
نعود لومضة ذهنى التى أعادت لذاكرتى النور الذى كان يشع من أقراط الدمية و هى تغنى إذا ضغطت عليها .. نور أحمر لا يبعث على الإطمئنان مطلقاً .. خصوصاً مع إطفاء المصباح .. كنت أقوم بذلك ليتوهج النور من الأقراط بشكل أفضل وسط الظلام . و الغناء الذي كان يبعث الرعب في قلب الطفلة لا السعادة كما هو مفترض منه .. و إنعكاس الضوء الأحمر على الوجوه إن وجدت .. شــعـور قــارص بوحدة مجهولة .. 
كبرت الآن .. دمية ٌ أنا .. منمقة و جميلة .. تفعل ما ينبغى فعله .. و مطيعة .. تحفظ المقررات .. تُناقش في السياسة .. تُقابل الجميع بإبتسامة .. كما ينبغي للدُمى في وجهات المحال أن يبتسموا ..جمال ذاتى.. ثلجى.. أخرس .. حقاً جديرة بالحسد .. لكن هذا الشعور نفس شعور وحدتى و أنا صغيرة .. مع الإختلاف "شعور الأنثى " المحمولة داخل طبقات الفستان .. أشعر به أوراق زهرة لم تتفتح .. بالصمت لم تتفتح الزهرة ..
صرخة قوية داخلى ترغب في التحرر .. صرخة بصوتى لا بالصوت المفروض ..صوت يخرج من إنسانيتى و ليست الآلة .. سأغنى .. غناء مطمئن خلاق ... سأنسي ذكريات الدمية الحمقاء .. 
أغنى أو أكتب شعراً .. أرسم شجراً و بشراً .. لأكون أنا سأكون للناس .. أنسى الدمية .. أنسي الطفلة .. أنسى الجمال الظاهرى المصطنع ... صرختى معها الناس إنها لهم بكل الحب المختبئ .
البقاء للجملة الخالدة :"نصيبنا من الخلود هو ما نضيفه إلى وعاء الكل "*

 تمت
آيـــه فـــوزى
22/2/2011
* الجملة الأخيرة : ل د. مصطفي محمود

هناك 28 تعليقًا:

  1. د/ آية
    جمال الروح هو الجمال الحقيقي الذي يبعث الدفء والطمأنينة في كل من حولك
    والدمية الخرساء لا تبعث بالثقة في من حولك بعكس ما قد تظهره من طاعة لان هناك لحظة سينفجر الكبت بداخل الدمية لتثور الشخصية الحقيقية طلبا في الحياة
    لذلك البساطة دون تكلف والشخصية دون اصطناع هو جمال الانثى الحقيقي وروعته
    كعادتك تسطرين الابداع في بضع كلمات قليلة لو وزنت لكانت اغلى من الذهب
    تحياتي وتقديري لكي

    ردحذف
  2. سبحان الله..جلست مع نفسى اليومقبل ان اقرأ قصتك واخذت اذكر صفاتك يا اية وجدتها كلها جميلة حقا وجدتها شبه كاملة انتى بالروح تحيي كغير كثير من الناس يحيون بالوجوة والاقنعة التى سرعان مما تتبدل وانتى جديرا ايضا بان تحبى نفسك وتفتخرى بها لانها دائما تبحث عن كل جميل..رائعة يا اية كعادتك وكم وددت ان اعلق قصصك النادرة على حائط غرفتى ..

    ردحذف
  3. جميلة اوي يا ايه
    وفكرتها انا كمان حاساها اوي
    كنت والله لسا بفكر في عروستي وانا صغيرة وبفتكر احساسي وقتها وبقارن بيا دلوقتي
    طول عمرك مبدعة يا حبيبتي تسلم ايدك
    رحمة

    ردحذف
  4. كم نتمنى جميعا أن نتحرر وأن يكون لدينا القدرة الحقيقية على الرفض أو القبول أو أن نقول نعم أو لا حسب ما نراه نحن وليس ما يراه الأخرين

    أسلوبك فى الكتابة جميل استمرى:)

    ردحذف
  5. مصطفي سيف

    نعم هو الجمال الذي يفيض بالبساطة و الصدق و حب الناس و الكون .. الجمال الخارجي أيضاً ضروري لكن إذا أنصب حوله و حول نفسها فقط إهتمامها أصبحت شخص أنانى غير محبوب .. عديم النفع.
    "هناك لحظة سينفجر الكبت بداخل الدمية لتثور الشخصية الحقيقية طلبا في الحياة"
    كما قلت تماماً و هنا تكمن المشكلة هل هذه الشخصية التى ستنفجر هى شخصية طيبة أو سينفجر سلوك سئ و هذا يتوقف على الإيمان و التربية.

    أشكرك كثيراً يا دكتور .. فما أروع المناقشة المثمرة لعقل متفهم .

    ردحذف
  6. نورا

    حبيبتى .. ربنا يخليكي يا رب .. هذا إطراء يخجلنى كثيراً.

    يا رب يا حبيبي أكون عند حسن ظنك دايماً.

    نورتينى كتييير

    ردحذف
  7. رحمة

    أنت إنسانة حساسة بالتأكيد شعرتى بالفارق بين إنسانة محبوبة و جميلة أيضاً مثلك .. و هذه البائسة المختلفة عنا لكن بها مسحة الأنثى التى لا تخطأها القلوب.

    دمتى سالمة حبيبتى
    أشكرك كثيرا على رقتك

    ردحذف
  8. موناليزا

    ما شاء الله كل منكم بذكائه يتطرق إلى أجزاء مختلفة و تستخرجون معانِ ِ جميلة .

    إنه التحرر الذى أصبنا به كلنا بعد الثورة .. فما أجمل الثورة على كل قبيح ..

    شكرا..
    أسعدتنى زيارتك كثيرا

    ردحذف
  9. نصيبنا من الخلود هو مانضيفه الي وعاء الكل
    جمله بديعه من عبقري مثل مصطفي محمود وهي ملخص
    لاقوال زمان مثل الانسان ما هو الي كلمه يتذكرها
    المرء بعد وفاته
    اما عن الدميه وتشبيهك لها بآله صامته فأنظري
    الي كل الآت التي نستخدمها منها آله الكمان التي
    يصدر منها عبير النغمات فالانسان قادر علي جعل
    نفسه آله مصمته أو آله يجعلها تنتج ماهو يريده

    ردحذف
  10. كارولين

    شرفت بتواجدك و رأيك

    و لكن الآلة يا صديقتى تخلو من الإحساس .. و الإنسان لا يستطيع أن يعيش كالآلة التى لا تشعر بمن حولها حتى و إن كان منتجاً و فاقد الشئ لا يعطيه لن يستقبل حب و لن يعطي حب و لن تجدي تلك المشاعر الإنسانية التى لا يستطيع الإنسان السوى العيش دونها و الصدق..
    الإنسان لا يمكن أن يكون حتى " آلة كمان" خشب و أوتار خرساء برغي ما تصدره من نغمات فإن عاطفتنا و إحساسنا هو من يجعلها جميلة .. تخيلي آلة الكمان هذه و موجهه لآلات كمان مثلها أو آلات أى شئ آخر !!!! لا إحساس و لا معنى للنغمات ..

    أرجو أن تدوم الزيارات

    ردحذف
  11. اولا عاوزة اشكرك جدا على التهنئة بعيد ميلادى
    ثانيا عاوزة اشكرك تانى لانك عرفتينى بالمدونة الحلوة دى
    ثالثا بقى يعنى انا هكون من متابعيم مدونتك لو تسمحى
    ممكن:)
    بجد مدونة جميلة اوى ربنا يوفقك

    ردحذف
  12. إحساسها حلو جدا..
    أجمل شيء البساطة وعدم التكلف .

    تحياتي ليكي ولقلمك يا دكتورة

    ردحذف
  13. الإنسان رسم وروح، وبدون الروح نصير جمادا، هناك أشياء تعتبر دوافع داخلية لكل واحد تدفعه إلى أن يتمرد على رسمه وكأن الروح تريد الخروج لتنطلق لتهرب من سجن المادة الذي يمنعها، لهذا كانت العواطف والأحاسيس مركبا لها حتى تعبر عن ذاتيتها التي لن تُرى في الواقع إن لم تتجسد في قالب مرئي، جاءت المشاعر تصوغ كلام الروح فيعبر الجسد عنها بالتناسق...

    لحظة قضيتها بين حروفك.
    حياكِ الله.

    ردحذف
  14. الاحساس قد تتشابه الدمى و لكن يختلف البشر حتى الانسان المتجمد المشاعر له درجة من الاحساس و لكنها لم تصل تحريك الطاقة الكامنة بداخله نحن جميعا تحركنا مشاعرنا

    سعدت بمرورى بمدونتك الجميلة

    ردحذف
  15. د أية
    اختي العزيزة

    دائماً ما يشدني إحساسك المرهف المتدفق من بين سطور كلماتك

    انتي هذه الطفلة الرقيقة دائماً في رؤيتي و تصوري لما تكتبين

    الطفلة التي تحمل بين حناياها كل ذكريات الطفولة علي طريق الحياه

    دمتي متألقة و مرهفة الإحساس

    تحياتي و تقديري

    ردحذف
  16. Noha Saleh

    العفو يا حبيبتى .. مبسوطة إن المدونة عجبتك
    ده شرف ليا إنك تتابعى

    نورتينى كتير

    ردحذف
  17. ٍٍSamoura

    شكرا لحضرتك

    شرفنى تعليقك المميز

    ردحذف
  18. أبوحسام الدين

    كلمات جميلة و تحليل أعجبنى

    أشكرك كثيرا

    أتمنى دوام التواصل :)

    ردحذف
  19. إبراهيم رزق

    سررت بتواجدك

    شكراً لمرورك الغالي

    ردحذف
  20. الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد

    تسعدنى دوماً تعليقاتك

    شكرا لهذه الكلمات الرقيقة

    ردحذف
  21. وااااااو تشبيه جميل تشبيهك لنفسك فى الطفوله وفى الشباب كان شيئ رائع وتشبيهك للدميه اروع

    بوست هايل

    ردحذف
  22. مساء الخير اية

    ويسعدكم بكل خير ومسرة

    وكم هو رائع حرفكم المذهل بكل المشاعر

    لقد كنت هنا في روعتكم وسرني حضوري

    دمتم بكل ود

    ردحذف
  23. نصيبنا من الخلود هو ما نضيفه إلى وعاء الكل
    صدقتِ أخية..تدوينة رائعة بغض النظر عن الرعب الذي حدث لي من الدمية .. لكن لا مشكلة..دمتِ بود

    ردحذف
  24. د.آيه
    ارجوا ان تضعي قسم المتابعين
    غير المشتركين في الفيس بوك حتي اتمكن من
    متابعتك

    ردحذف
  25. ثورة الغضب

    الأجمل حضوركم و تعليقكم الجميل

    بس دي على فكرة بطلة القصة مش أنا :D مش بشبه نفسي

    نورت كتير

    ردحذف
  26. د. ريان

    التى التى سررت بكلماتكم

    أشكرك
    و أتمنى دوام التواصل مع حرفكم الجميل

    ردحذف
  27. هند سلامة

    أهلا صديقتى ..
    اعتذر عن الرعب المقصود الذي سررت كثيراً أنى تمكنت من ايصاله إليكِ :D

    معلش يا حبي
    أوعدك المرة الجاية مايكونش فيه رعب

    نورتييييينى

    ردحذف
  28. كارولين فاروق

    أعتقد إن هى دي اللى أنا حطتها دلوقت اللى حضرتك تقصديها ؟

    المتابعون؟

    تسعدنى و تشرفنى متابعتك الكريمة

    ردحذف