الاثنين، 28 يناير، 2013

شـــرود

شـــرود



الشمس سابحة فى ألوان شتى حائرة أيها تختار .. فتمضي الألوان و تأتى غيرها تاركة الشمس في حيرتها .. و أنا أيضاً تتركني لشرودي.
واقفاً على التل العالى بأرضي أتنفس هوائها و ألفظ همومها .. تنساب منى أفكاري لتراقب العصافير القريبة علي شجرها و النسور الضاربة بجوار الشمس ..
أخذت الطبيعة من حولى جميع ذهني فأحبطت محاولاتى لإيجاد حل للأزمة الراهنة التى تمر بها البلاد .. فلم أجدنى إلا ممسكاً بأجمل باقة ورد رأتها عيناي من كل الألوان و الأنواع جمعتها بنفسي من حديقة وطنى أثناء شرودي الذي كان يطمح لإيجاد حل .. فجريت بها مسرعاً إلى أمي الحبيبة أهديها إليها و أطبع قبلة دافئة على جبينها .
أجرى إليها الآن و أجد السماء تسقط دمعها لتغرقني .. لا أدري تأثراً أم أنها الغالية تغسلني من أحزانى !


27/1/2013
آيه فوزى