الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

حـــــــــريــــــــة

حـــــــــريــــــــة

   
 الآن أقولها بالطريقة العشوائية .. العبث الممدد بين ذرات الهواء .. الرياح .. الضوء .. لوحتى الفنية بين أضواء الغروب البنفسجية .. الزرقاء .. و الصفراء.. الوردية .. أكمل هذه الرحلة .. بطيرانى .. و السحب التى ترسم أحلامى التلقائية .. قد هبط سقف الصبر عندي .. لكن الأمل بلغ العنان .. و علت دعواتى التى تردد صداها في كل الوديان ..
يوما ما .. جاء عصفوري العزيز .. سمع بكائي و تهليلي من شرفتى .. هاجة عاطفته لآمالى .. قد تعود رؤيتى هكذا كل يوم .. فأقسم يوما أن يكون الملبي .. المترجم .. أقسم أنه الرسول .. أنه من سيعيرني ريشاته يومين لا أكثر .. يومين ..
جائنى و قد تكسر كل قشة نجاة يمكننى التعلق بها .. حتى هو كلن إيمانى به ضعيفا .. فرغم شكله الرائع .. و جناحيه ممددان في الهواء .. و قوته و هو يضرب بهما في الهواء .. و رغم نشوة الحرية و كسر القضبان ..
لم تعجبنى رجفته حين الغروب .. إرتعاشه و تموجه .في الطيران ليلحق بمخدعه و مستجيبا لصوت صاحبه .. أحسست بعجزه و فقدت الثقة به .. لكنه جائني .. وعدنى .. و أقسم.....
أنا الأن في اليوم الثانى .. عند الغروب .. الآن أحمل جناحين بدلا من يداي .. الأن أشعر بالنعاس يدق في مؤخرة رأسي .. مثل أمس .. إنه الغروب .. حيث النوم .. 
ضاع نهاري في البحث عن الغذاء .. و تعبت من مجهود الطيران .. و في المساء يغلبني النعاس .. لا ليستت هذه هي الحرية التى رجوتها .. و ليست هذه هي أحلامى الحقيقية .. الغذاء و النوم ؟! هذه أحلام العصافير .. أنفذها أنا فقط بريشهم .. حققت أحلامهم بتعبي .. و تمنيت أحلامى بالبكاء كل ليلة ..
أنا الأن في اليوم الثانى .. عند الغروب .. إنه موعد العودة لكى أرجع  مكانى في منزلى 
 و يرجع العصفور لعالمه.. العصفور المحكوم بالمواعيد .. و قوانين الحياة و الصحاب ..
لا لن أعود .. لا يعجبنى هذا الحال .. لكنى لن أعود .. فيه هلاكى ؟! سأموت ؟! لن أعود .. ربما بذلك حققت ما أبغيه بتنفيذ النهاية التى أختارها أنا .. ربما أعود لاحقا .. ربما أتحول !! أتغير !! ربما ......
 الآن أقولها بالطريقة العشوائية .. العبث الممدد بين ذرات الهواء .. الرياح .. الضوء .. لوحتى الفنية بين أضواء الغروب البنفسجية.. طنين في رأسي ..... إنه النوم ....... طنين ...... ألم.... .. جناحى ..... إننى .......
   أكمل هذه الرحلة  بطيرانى  و السحب التى ترسم أحلامى التلقائية .. ماذا يحدث للريش حولى ؟!! هبوط ..  قد هبط سقف الصبر عندي .. لكن الأمل بلغ الــ...

 تــمــت